هذي الهدية ما أحلاها

هذي الهدية ما أحلاها

2017-09-16

هذي الهدية ما أحلاها

وصلني هذا الإهداء الكريم على (الفيس بوك) من الرسام التشكيلي محمد مصطفى الطيب من السودان الحبيب فسررت لهذه هذه اللمسة الطيبة من أخ كريم. وإليه مع أطيب التحية والتقدير هذه الخاطرة عن هذه اللوحة الفنية الراقية والإبداع الفني الرائع الذي شرفني به. فشكرا جزيلا وجزاه الله خيرا.

.......  

هذي الهدية ما أحلاها
عندي عظيمة معانيها

 

والله لا يمكن أنساها
لمسة وفاء عاش راعيها

 

صالح محسن الجهني