قصيدة شاعر القوات الجوية في حفل كلية الملك فيصل الجوية بمناسبة مرور خمسون عاما على تأسيسها

قصيدة شاعر القوات الجوية في حفل كلية الملك فيصل الجوية بمناسبة مرور خمسون عاما على تأسيسها

2017-03-19

قصيدة شاعر القوات الجوية في حفل كلية الملك فيصل الجوية بمناسبة مرور خمسون عاما على تأسيسها

  قصيدتي في حفل كلية الملك فيصل الجوية برعاية خادم الحرمين الشريفين يوم الأربعاء 27 / 4 / 1438 هـ  الموافق 25 / 1 /2017 م بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيسها، وتخريج الدفعة (91) من طلبة الكلية، وتدشين الطائرة الجديدة F.15 - SA ، التي تنضم لأسطول القوات الجوية الملكية السعودية 

 .......  

خمسونَ عاماً سلامُ اللهِ سلمانُ 

 تحيةٌ عِطْرُهَا وردٌ وريحانُ 

 

خمسونَ عاماً وحيَّ اللهُ قائِدَنَا 

 كأنما فيصلٌ حيٌّ وسلطانُ 

 

طُوبى فمَا ماتَ منْ أسدىٰ لأمتهِ 

خيراً ويبقىٰ لهُ أثرٌ وعنوانُ 

 

فيْ موطنٍ كرَّمَ الرّحمنُ ساكنهُ 

 بالبيتِ والأمنِ والنعماءَ ألوانُ 

 

أرضُ النبوةِ خيرَ الأرضِ موطنُنَا 

 ودولةُ الخيرِ توحيدٌ وعمرانُ 

 

عبدالعزيزِ إمامُ الخيرِ بانيهَا 

 واللهُ أكرمنَا ملكٌ وإيمانُ 

 

وطالمَا العِلمُ والتوحيدُ منهجَهُ 

 في خيرِ حالٍ وخيرُ الحالِ إحسانُ 

 

وموطنٌ شعبَهُ نبعُ الوفاءِ كمَا

 شعبُ الجزيرةِ خيرَ الأرضِ أوطانُ 

 

هذي السعوديةُ يا جاهلاً فيها 

 وجاهلاً في بلادِ العُرْبِ خسرانُ 

 

هذي السعوديةُ شعبٌ ومملكةٌ 

 اللهُ واهبُهَا خيرٌ وسلطانُ 

 

وطالما المجْدُ معروفٌ منازلَهُ 

 ما نالهُ في قلوبِ الناسِ نسيانُ 

 

لهُ المحبةَ كلَّ الحبِّ تضحيةً 

 فداكَ موطننَا شعبٌ وفرسانُ 

 

فداكَ يا خادمَ الحرمينِ أرواحاً 

 إذا أمرتَ وجدتَ الشعبَ طوفانُ 

 

وطوعُ أمرِكَ  قواتٌ عقيدتُهَا 

 أسبابُ عزتِهَا للفوزِ أثمانُ 

 

وطوعُ أمرِكَ قواتٌ مسلحةٌ 

 كمْ حطَّمتْ في سبيلِ اللهِ عدوانُ 

 

يا خادمَ البيتِ هذا اليومُ مفخرةٌ 

 لكلِ صقرٍ لهُ الأجواءَ ميدانُ 

 

يومٌ جديدٌ يذكرُنَا بماضينَا

 وفيصلٌ من بنَى صرحاً لهُ شأنُ 

 

فيهِ العلومَ عن الطيرانِ أسَّسهَا

 سلطانُ والعلمُ أنوارٌ وإتقانُ 

 

كليةُ الفيصلِ الرحمنُ باركَها 

 كمْ خرَّجتْ لسلاحِ الجوِ شجعانُ 

 

نالوا معارفهَا واللهُ وفقَهُم 

 وهاهُمُ اليومَ أسرابٌ وعرفانُ 

 

مدربونَ على خوضِ الحروبِ كمَا 

تدربوا يشعلونَ الأرضَ بركانُ 

 

عروضَهُمْ في سماءِ الدارِ واثقةً 

 وفي سماءِ عدوَ اللهِ نيرانُ 

 

نراهمُ اليومَ في حفلٍ مراسمَهُ 

 الحمدُ للهِ زادَ الصرحَ بنيانُ 

 

فباركَ اللهُ عزماً أنتَ سيدَهُ 

 نصرٌ لمن ظُلِمُوا للشرِّ خُذلانُ 

 

وباركَ اللهُ في عهدٍ وليَّاهُ 

 خيرَ الرجالِ وما في الغيرِ نقصانُ 

 

وباركَ اللهُ جنداً أنت قائدهُم 

 دحروا العدوَّ وحزبَ اللّاتِ شيطانُ 

 

عليكَ فيهم إن اللهَ ناصركَ 

 همُ العدوُّ لنا من عهدِ عثمانُ 

 

الحقدُ مذهبهمْ والخبثُ ديدنهمْ 

من عكَّرَ الصفْوُ بين العُرْبِ إيرانُ 

 

أذنابُ فرسٍ على بلدانهمْ خرجُوا 

 وأمةَ العُرْبِ لم يعجزها ساسانُ 

 

أعزَّهَا اللهُ بالإسلامِ ناصرهَا 

 مقولةً قالهَا الفاروقُ برهانُ 

 

صالح بن محسن الجهني