قصيدة شهر رمضان المبارك

قصيدة شهر رمضان المبارك

2013-07-05

قصيدة شهر رمضان المبارك

رمضانُ أقبلَ فرحـةً  وتهانـي

أهلاً بشهرِ الصـومِ  والقـرآنِ

أقبلتَ بالخيـرِ العظيـمِ  لأمـةٍ

مرموقةٍ بالمصحـفِ العثمانـي

ترتيلهُ من خيرِ أرضٍ بوركـتْ

بالوحي والخيرات  والإحسـانِ

نزلتْ به الروحُ الأمينُ  هدايـةً

للخلقِ من ذي الجودِ والعرفـانِ

في ليلةِ القدْرِ المعظـمِ قدْرُهـا

اللهُ أنزلَـهُ بخـيـرِ  لـسـانِ

وعلى فؤادِ المصطفى محبُوبَنـا

و نَبيَنـا لعـبـادةِ الرحـمـنِ

صلى عليهِ الربُ فـي عليائـهِ

وملائـكُ الأنـوارِ  والجنحـانِ

صلوا عليهِ كمـا أمرْتُـم إنـهُ

أدى الأمانةَ صـادقُ الوجـدانِ

هو خاتـمٌ لرسالـةٍ  عنوانهـا

إقرأ باسـمِ اللهِ فـي رمضـانِ

جبريلُ علمـهُ كتابـاً  فصلـتْ

آيـاتُـهُ بـحـلاوةِ الإيـمـانِ

بالخالقِ الرحمنِ جـلَّ  جلالـهُ

منْ يستعاذُ بهِ مـن الشيطـانِ

عِقْدانِ من خيرِ العقودِ لوحيهـا

نورٌ مـن الرحمـنِ  للإنسـانِ

نورٌ أضاءَ الكـون فـي آياتـهِ

الخيـرُ للملكُـوتِ  والحيـوانِ

فكلامُ ربُ الكونِ ليـسَ كمثلـهِ

كلمٌ ومحفـوظٌ مـن النقصـانِ

لكمالـهِ وجـلالـهِ وجمـالـهِ

ملكُ الملوكِ وخالـقُ  الأكـوانِ

ربُ السمواتِ العظيـمِ بِنائِهـا

والأرضُُ ذاتَ الطينِ  والدخـانِ

وباسمهِ كلُ الخلائـقِ سبَّحـتْ

فلهُ عظيمُ العـرشِ والسلطـانِ

ولـهُ خزائـنُ رازقٍ لا  تنفـدُ

ولهُ يميـنُ العـدلِ  والميـزانِ

ولهُ الصيامُ ومن مكارمِ جـودهِ

يجزي به عتقاً مـن  النيـرانِ

رمضانُ شهرٌ بالمكـارمِ حَفّـهُ

بالعفوِ والرحمـاتِ  والغفـرانِ

والنصرِ والفوزِ المعززِ بالمنـى

للصائميـنَ وللشهيـدِ أمانـي

يحي بجنـاتِ النعيـمِ  مخلـداً

ومنعمـاً بالحـورِ  والريحـانِ

رمضانُ أقبلَ والصيامُ  مغانمـاً

للمسلميـنَ وصِحْـةَ  الأبـدانِ

وسلامةٌ للروحِ مـن إسرافهـا

وعبـادةٌ للـواحـدِ  المـنـانِ

وجوائـزٌ لا تنتهـي أفراحهـا

للصائميـنَ مداخـلُ الـريـانِ

فاستبشروا بقدومـهِ  وحلولـهِ

يـا أمـةَ الإسـلامِ والفرقـانِ

واسعوا إلى خيرٍ عظيمٍ فضْلـهُ

بالصبرِ والإخـلاصِ والتبيـانِ

فالنصرُ للإسـلامِ فـي  أيامـهِ

ذكرى لنا زمناً مـن  الأزمـانِ

واستبشروا بزوالِ طاغيةٍ  طغى

ونهايـةٍ للظلـمِ  والطغـيـانِ

وقدومِ خيـرٍ لا يـزولُ نعيمُـهُ

بزوالِ حزبِ اللاتِ  والشيطـانِ

عن أمةٍ لا يستطيـعُ  عدوَهـا

النيلُ مـن متراصـفِ البنيـانِ

فمتى توحدت الجهـودَ وذللـتْ

تلكَ المصاعبَ فالسبيلُ يمانـي

ومتى تجمعتِ المذاهـبَ كُلَّهـا

بسماحـةٍ وتحـاورِ  الإخـوانِ

الخيرُ في أقسى الظروفِ حليفُها

وعدوَها في منتهـى الحرمـانِ

أوَليْسَ نبراسُ العلـومِ كتابُهـا

سورٌ عظيماتٌ وسبـعُ مثانـي

صالح محسن الجهني

ألقيت في حفل قبيلة جهينة - شعبان 1433 هـ تبوك